هذا النص متوفر بلغات أخرى ايضا : اردو (الأردية)

مفاسد السوق السوداء

الكتاب :تجلیات

المؤلف :خواجة شمس الدين عظيمي

URL قصير: http://iseek.online/?p=8404

إذا وضع الإنسان قدمه على عتبة الحياة فإنما يضع قدمه انطلاقاً من فكرة معينة وهي أن تأتي له هذه الفكرة بناتج جيد يتمتع به ويقضي أيام الحياة معه ، كما أنه قد تعترضه بعض المشاكل فيندفع مع فكرة أخرى وهي أن يحل مشاكله التي تعتريه كل حين على وفقها وعليه أن يجعل حياته في المستوى الأفضل في ضوء تجارب أسلافه ومن هو أكبر منه.

والله تعالى ربنا وهو أكبر من كل كبير وأصدق من كل صديق وأعطف المتعاطفين معنا فقد شرع لنا أولاً من القوانين ما يحسن حياتنا وتلاه بإبلاغنا إليه بواسطة رسله وأنبيائه قاصداً خيرنا وفلاحنا ، ولما انتهى مائة ألف وأربعة وعشرون ألفا من الأنبياء والرسل الكرام من أداء رسالتهم الإلهية إلى بني البشر، أعطى الله تعالى تلك المجموعة التشريعية مسحة نهائية وختمها حتى لا تعبث بها يد عابث ، فحبيبنا هو الله  رب العالمين وحبيبه هو نبينا رحمة للعالمين ، فلما بعثه الله تعالى إلى البشرية جمعاء وضع كافة الشرائع التي أتى بها الأنبياء السابقون نصب عينيه ووضع في الحسبان ما اجترأت عليه أممهم من التحريف والتبديل فوضع قانوناً يصحح كافة البشرية لغزارة معطياته ، وطبق نفس القانون على كل بوصة من مسيرة حياته ليكون أسوة لغيره.

وحبيب ارب العالمين هو نبينا رحمة للعالمين سيدنا محمد بن عبد الله عليه الصلاة والسلام فحياته صلى الله عليه وسلم عبارة عن كل الشؤون والمراحل التي يجتازها البشر إلى يوم البعث ، وحياته على وجه الجملة سيرته ، ومن براعة هذه السيرة أنها ترشد الإنسان في كل منعطف من منعطفات الحياة وإن حياته الطبية لم تبق ولن تبقى حكراً على طائفة خاصة أو جنسية أو دولة معينة أو عهد خاص، فحياته وسيرته معنية بكل العالمين الذين خلقهم الله رب العالمين ، وكل شخص في العالم يمكنه تحسين حياته في ضوء سيرته الوضاءة ، وليس هناك جانب من جوانب السلوك والاجتماع والاقتصاد والمعيشة والعدل والوفاء بالعهد إلا وحياته حافلة به.

فمثلا التجارة: إن من أبرز سمات حياة التاجر أن يكون دائباً على حسن التعامل ملتزماً بإنجاز المواعيد وإيفاء المواثيق عالي المعنويات ، وإذا لم تتحل سيرة تاجر بهذه الخصال لم يعتبر تاجراً جيداً.

وانجاز المواعيد: أشهر شيء في هذا الباب ما رواه أحد الصحابة رضوان الله عليهم جميعا عنه صلى الله عليه وسلم عن تجربة معه قبل البعثة بأنه دخل معه في صفقة ، ثم تذكر شيئاً دفعه إلى فراق ذلك المكان ، فذهب راجيا منه صلى الله عليه وسلم أن ينتظر هناك حتى يرجع وإذا بالرجل ينسى موعده ثم يتذكر بعد فترة فرجع إليه فوجده قائماً ينتظره ،  فلما رآه صلى الله عليه وسلم لم يزد على أن قال في غير خشونة ولا تذمر: لقد شققت علي، فاني لا أزال منتظرا لك هنا .

والعدل: لما فتح المسلمون مكة قاموا بمحاصرة الطائف لمدة عشرين يوما تقريباً فلم يفتح عليهم فرفعوا الحصار ، وكان صخر بن عبلة رئيساً من الرؤساء فألجأ أهل الطائف إلى المصالحة ، وأبلغ رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك ، فلما انضمت الطائف إلى نطاق الإسلام ، جاء المغيرة بن شعبة رضي الله عنه ، وهو من أهل الطائف ، إلى النبي صلى الله عليه وسلم فقال: يا رسول الله: عمتي عند صخر، فأمره رسول الله صلى الله عليه وسلم بردها إليه ، وجاءه صلى الله عليه وسلم قوم من بني سليم وشكوا إليه أن صخرا استولى على أرضهم ومياههم فأمر صخرا بردها إليهم وقال: ﴿إذا أسلم الرجل فهو أحق بأرضه وماله﴾[1].

وإذا ألقيت نظرة عميقة على الصداقة والعلاقات أدركت أن أسس الحب إنما تقوم على الإخلاص والترابط والتعاطف ، فانظر كيف كان تعامل النبي مع أصحابه كصاحب وحبيب: فقد روي أنه صلى الله عليه وسلم كان مع رفقته في السفر ، فلما أرادوا تحضير الطعام تحمل كل واحد منهم مسؤولية ، وكلف النبي صلى الله عليه وسلم نفسه حمل الحطب من الغابة ، فقالوا: فداك آباؤنا وأمهاتنا ، إنما نغنيك عن أية مسؤولية فقدر منهم عاطفة الاحترام هذه وأوقفهم على أن الله تعالى لا يحب من العبد أن يرفع نفسه على غيره.

الاقتصاد والمعيشة: اتخذ النبي صلى الله عليه وسلم خطوة عملاقة في حل مشاكل العمال حيث أرشد الناس إلى دفع أجرتهم قبل جفاف العرق عن جبينهم ، ولقد فتح الرسولصلى الله عليه وسلم على الدنيا أبواب الرفاهية والسلام والسيرة السامية واجتث العقلية الرأسمالية والنظام الرأسمالي والسيرة الرأسمالية.

والبلايا الكبرى التي جرها الإنسان من هؤلاء الرأسماليون المغرضون يأتي على رأسها السوق السوداء التي ليست على الفقراء بأقل من العذاب الأليم ، ولقد ألقى صلى الله عليه وسلم مسؤولية كبرى على من يقوم باحتكار الحبوب الغذائية والسلع الأخرى ليستغلها لدى ارتفاع الأسعار ، وحذر صلى الله عليه وسلم في كلمة صريحة: من الاحتكار لاستغلال أوضاع الغلاء ، وبشر برحمة الله تعالى لمن يمارس الرفق واللين في البيع والشراء والمطالبة.

[1] مسند أحمد

راجع هذه المقالة في الكتاب المطبوع على الصفحات (أو الصفحة): 176 إلى 179

هذا النص متوفر بلغات أخرى ايضا : اردو (الأردية)

تجلیات فصول من

ِ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ  ِ نبذة عن مؤلف الكتاب الشيخ/خواجة شمس الدين عظيمي  ِ 1 - القرآن الكريم  ِ 2 - الدجى المحدقة بالأرض  ِ 3 - النداء في السماء  ِ 4 - صورتنا  ِ 5 - تسخير الكون  ِ 6 - حب الثروة هو الوثنية  ِ 7 - غير المسلمين على خط التطور والتقدم  ِ 8 - تشييع الجثمان  ِ 9 - قاموس النيران  ِ 10 - بصائر الروح  ِ 11 - الغصن اليابس  ِ 12 - القلب المخلص  ِ 13 - الدعوة  ِ 14 - معالم الطريق  ِ 15 - الصيغ التكوينية  ِ 16 - التوبة والإنابة  ِ 17 - منابع الخير  ِ 18 - الإحسان العظيم  ِ 19 - نهج التحدث  ِ 20 - الحج  ِ 21 - الاستجابة لله تعالى في الإنفاق  ِ 22 - زوجتان  ِ 23 - الصراط المستقيم والمنهج القويم  ِ 24 - مسؤوليات المسلم تجاه الوالدين  ِ 25 - الحبّ  ِ 26 - رفقاً بالقوارير  ِ 27 - اليقظة  ِ 28 - قطرة من المياه  ِ 29 - صفات الله عز وجل  ِ 30 - جانبان من الحياة  ِ 31 - الوعي والمعرفة  ِ 32 - أعواد المكنسة  ِ 33 - الرزق  ِ 34 - الأمة في سبات  ِ 35 - التأسي بالأنبياء  ِ 36 - ماهي الحسنة؟  ِ 37 - المتعنتون  ِ 38 - الأرواح السعيدة  ِ 39 - أسس الحب والصداقة  ِ 40 - أشعة الشمس  ِ 41 - مرضاة الله تعالى  ِ 42 - الدنيا والآخرة  ِ 43 - أهمية الزوجة  ِ 44 - معرفة الذات  ِ 45 - الخوف الجاثم على الصدر  ِ 46 - الصوم  ِ 47 - المشاهد الكونية  ِ 48 - الدعاء  ِ 49 - المسجد  ِ 50 - هو العليم الخبير  ِ 51 - القنوط  ِ 52 - الاحتكار  ِ 53 - إنما المؤمنون إخوة  ِ 54 - كتاب الله تعالى  ِ 55 - لا تأخذه سنة  ِ 56 - الخزائن المكنونة في الإنسان  ِ 57 - يا لربنا من مبدع!  ِ 58 - نكران الجميل  ِ 59 - المرآة  ِ 60 - الوجوه العابسة  ِ 61 - في سبيل الله تعالى  ِ 62 - الكبر والتبجح  ِ 63 - شهر رمضان  ِ 64 - المقابر  ِ 65 - القرآن ووصفات التسخير  ِ 66 - خير حبيب  ِ 67 - كراهية الموت  ِ 68 - الإنسان المذنب  ِ 69 - هل يتصدق أهل النار على أهل الجنة ؟  ِ 70 - علم الاقتصاد  ِ 71 - أدب المجالس  ِ 72 - أفشوا السلام بينكم  ِ 73 - الغناء ومظاهر الفرح  ِ 74 - خدمة خلق الله تعالى  ِ 75 - نبينا المكرم صلى الله عليه وسلم  ِ 76 - الاصطبار والصمود  ِ 77 - الضيافة  ِ 78 - البسمة  ِ 79 - مفاسد السوق السوداء  ِ 80 - الصديق  ِ 81 - الدين والناشئة الجديدة  ِ 82 - المعراج  ِ 83 - الإحصائيات البشرية  ِ 84 - جائیداد میں لڑکی کا حصہ  ِ 85 - الدعوة إلى الدين  ِ 86 - سؤال الملك  ِ 87 - جبل من ذهب  ِ 88 - في بطن الحوت  ِ 89 - أسماء الأطفال  ِ 90 - وجوه الخير  ِ 91 - تحسين مناخ البيت  ِ 92 - شهود الغيب  ِ 93 - حقوق العباد  ِ 94 - الصديق الفقير  ِ 95 - داع ولا عمل له  ِ 96 - الاحتفال بالعيد  ِ 97 - جذب و شوق  ِ 98 - مخافة الموت  ِ 99 - جماعة من الملائكة  ِ 100 - وجعلناكم أمة وسطاً  ِ 101 - الظفر بالأهداف
إظهار الكل ↓

نرجو تزويدنا بآرائكم.

Your Name (required)

Your Email (required)

Subject

Category

Your Message