هذا النص متوفر بلغات أخرى ايضا : اردو (الأردية)

التوبة والإنابة

الكتاب :تجلیات

المؤلف :خواجة شمس الدين عظيمي

URL قصير: http://iseek.online/?p=8342

يا صاح: اعترف بذنبك على عتبة خالقك عز وجل ، وانفجر أمامه في البكاء، وعد نفسك عاجزاً مكتوف اليدين أمام ربك الغفور الودود ستار العيوب غفار الذنوب؛ فالعجز والتواضع الذخيرة للمذنب ، ولا تقدم إلا إلى الله تعالى ، وإن قدمها أحد أمام من هو عاجز مثله فستتعرض هذه الذخيرة للضياع، ويتيه مقدمها في المتاهات ذليلاً مستهاناً به ، وتتحول لوامع عزه إلى دجى ذل.

فالتوبة عبادة ينفي بها العبد شخصه ويناجي ربه بما لا يناجي به غيره ، فالله تعالى هو المهيمن علينا وولينا الذي يغدق علينا سحائب رضوانه ، ولقد قال تعالى:

﴿ وَرَبُّكَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ لَوْ يُؤَاخِذُهُم بِمَا كَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذَابَ بَل لَّهُم مَّوْعِدٌ لَّن يَجِدُوا مِن دُونِهِ مَوْئِلًا﴾ [1] ، ﴿وَهُوَ الَّذِي يَقْبَلُ التَّوْبَةَ عَنْ عِبَادِهِ وَيَعْفُو عَنِ السَّيِّئَاتِ وَيَعْلَمُ مَا تَفْعَلُونَ﴾ [2]    .

والمنهج الفكري الصائب هو أن العبد مهما تعاظمت ذنوبه وتفاقمت أخطاؤه فإن عليه أن يندفع إلى عتبة ربه الغفور ويقدم له دموع ندمه في كل خشوع وتضرع وإخبات وتذلل. وليس هناك باب يخرج منه الإنسان بكل ما يروم اللهم إلا باب ربه عز وجل الذي يقدر على انجاز أمانيه وتحقيق رغباته ولو بلغت ما بلغت.

وقد سخر الله تعالى كل شيء في خدمة عباده ، وتوفر الموارد للعبد وما يطرأ عليها من نقص وزيادة  ، ومرضنا وعافيتنا ، كل هذه الأمور ترجع إلى الله العلي القدير.

﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا تُوبُوا إِلَى اللَّهِ تَوْبَةً نَّصُوحًا عَسَى رَبُّكُمْ أَن يُكَفِّرَ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَيُدْخِلَكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ يَوْمَ لَا يُخْزِي اللَّهُ النَّبِيَّ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَه﴾. [3]   

وإذا هوى العبد في هوة سحيقة من سيئاته ثم أناب إلى الله  عز وجل نادماً على ما أسلفه ، باكياً على ما ارتكبه من الخطايا ، ثم أوثق لربه المواثيق من جديد وأخبت له بكل تضرع ، وذرف من عينيه ما يغسل كافة ذنوبه يكون ذلك ما سماه القرآن بالتوبة، وتلك التوبة إنما تأتي مفتاحاً لحل كل المشاكل وتفادي كل الأحزان والهموم المستقبلية.

وعلى العكس من ذلك فإذا لم يبال العبد بما يصدر منه من الخطأ والزلل فإن هذا العمل الممقوت يلوث باطنه  ويلحق  بهالخزي في الدنيا والآخرة ، وإذا أحاط به هذا العمل واستمر عليه بات ممن ختم الله تعالى على قلوبهم وعلى سمعهم وعلى أبصارهم غشاوة ولهم عذاب عظيم ،فيتراكم العذاب على ذهنه وفكره في أشكال القنوط والبؤس والذعر والخوف.

قال الله تعالى : ﴿ وَيَعْفُو عَن كَثِيرٍ﴾ [4]

والقرآن حيث يضع الإصبع على المرض يصف العلاج أيضاً بقوله:

﴿ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ ﴾ [5]

إن القوم الذين تتفشى فيهم الخيانة والغدر يجثم على صدورهم خوف العدو ويتعرضون للوساوس والخزعبلات، ومهما بدا التطفيف والاحتكار والتهريب خلاباً جميلاً فإن عاقبته تكون وخيمة وهي المجاعة والجدب.

فارجع إلى ربك عز وجل منيباً إليه ومستغفرا منه وثق بأنك لن تستريح إلا بعد القضاء على هذه الظواهر الشائنة من جسم الملة الإسلامية.

 


[1] سورة الكهف: الآية 58

[2] سورة الشورى: الاية 25

[3] سورة التحريم: الآية 8

[4] سورة الشورى: الاية 30

[5] سورة النور: الاية 31

هذا النص متوفر بلغات أخرى ايضا : اردو (الأردية)

تجلیات فصول من

ِ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ  ِ نبذة عن مؤلف الكتاب الشيخ/خواجة شمس الدين عظيمي  ِ 1 - القرآن الكريم  ِ 2 - الدجى المحدقة بالأرض  ِ 3 - النداء في السماء  ِ 4 - صورتنا  ِ 5 - تسخير الكون  ِ 6 - حب الثروة هو الوثنية  ِ 7 - غير المسلمين على خط التطور والتقدم  ِ 8 - تشييع الجثمان  ِ 9 - قاموس النيران  ِ 10 - بصائر الروح  ِ 11 - الغصن اليابس  ِ 12 - القلب المخلص  ِ 13 - الدعوة  ِ 14 - معالم الطريق  ِ 15 - الصيغ التكوينية  ِ 16 - التوبة والإنابة  ِ 17 - منابع الخير  ِ 18 - الإحسان العظيم  ِ 19 - نهج التحدث  ِ 20 - الحج  ِ 21 - الاستجابة لله تعالى في الإنفاق  ِ 22 - زوجتان  ِ 23 - الصراط المستقيم والمنهج القويم  ِ 24 - مسؤوليات المسلم تجاه الوالدين  ِ 25 - الحبّ  ِ 26 - رفقاً بالقوارير  ِ 27 - اليقظة  ِ 28 - قطرة من المياه  ِ 29 - صفات الله عز وجل  ِ 30 - جانبان من الحياة  ِ 31 - الوعي والمعرفة  ِ 32 - أعواد المكنسة  ِ 33 - الرزق  ِ 34 - الأمة في سبات  ِ 35 - التأسي بالأنبياء  ِ 36 - ماهي الحسنة؟  ِ 37 - المتعنتون  ِ 38 - الأرواح السعيدة  ِ 39 - أسس الحب والصداقة  ِ 40 - أشعة الشمس  ِ 41 - مرضاة الله تعالى  ِ 42 - الدنيا والآخرة  ِ 43 - أهمية الزوجة  ِ 44 - معرفة الذات  ِ 45 - الخوف الجاثم على الصدر  ِ 46 - الصوم  ِ 47 - المشاهد الكونية  ِ 48 - الدعاء  ِ 49 - المسجد  ِ 50 - هو العليم الخبير  ِ 51 - القنوط  ِ 52 - الاحتكار  ِ 53 - إنما المؤمنون إخوة  ِ 54 - كتاب الله تعالى  ِ 55 - لا تأخذه سنة  ِ 56 - الخزائن المكنونة في الإنسان  ِ 57 - يا لربنا من مبدع!  ِ 58 - نكران الجميل  ِ 59 - المرآة  ِ 60 - الوجوه العابسة  ِ 61 - في سبيل الله تعالى  ِ 62 - الكبر والتبجح  ِ 63 - شهر رمضان  ِ 64 - المقابر  ِ 65 - القرآن ووصفات التسخير  ِ 66 - خير حبيب  ِ 67 - كراهية الموت  ِ 68 - الإنسان المذنب  ِ 69 - هل يتصدق أهل النار على أهل الجنة ؟  ِ 70 - علم الاقتصاد  ِ 71 - أدب المجالس  ِ 72 - أفشوا السلام بينكم  ِ 73 - الغناء ومظاهر الفرح  ِ 74 - خدمة خلق الله تعالى  ِ 75 - نبينا المكرم صلى الله عليه وسلم  ِ 76 - الاصطبار والصمود  ِ 77 - الضيافة  ِ 78 - البسمة  ِ 79 - مفاسد السوق السوداء  ِ 80 - الصديق  ِ 81 - الدين والناشئة الجديدة  ِ 82 - المعراج  ِ 83 - الإحصائيات البشرية  ِ 84 - جائیداد میں لڑکی کا حصہ  ِ 85 - الدعوة إلى الدين  ِ 86 - سؤال الملك  ِ 87 - جبل من ذهب  ِ 88 - في بطن الحوت  ِ 89 - أسماء الأطفال  ِ 90 - وجوه الخير  ِ 91 - تحسين مناخ البيت  ِ 92 - شهود الغيب  ِ 93 - حقوق العباد  ِ 94 - الصديق الفقير  ِ 95 - داع ولا عمل له  ِ 96 - الاحتفال بالعيد  ِ 97 - جذب و شوق  ِ 98 - مخافة الموت  ِ 99 - جماعة من الملائكة  ِ 100 - وجعلناكم أمة وسطاً  ِ 101 - الظفر بالأهداف
إظهار الكل ↓

نرجو تزويدنا بآرائكم.

Your Name (required)

Your Email (required)

Subject

Category

Your Message