هذا النص متوفر بلغات أخرى ايضا : اردو (الأردية)

الإحصائيات البشرية

الكتاب :تجلیات

المؤلف :خواجة شمس الدين عظيمي

URL قصير: http://iseek.online/?p=8408

قال الله تعالى :

﴿ وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ ﴾ [1]

إن الطيور والدواب والحشرات لا تصيبها النزلة والزكام والملاريا والأمراض مثل السعال والسل الدرني ، ولم يسمع أحد حتى اليوم أن طيراً أو حمامة أصابها السرطان ، و تخلو تجارب أطباء النفس عن مثال لتعرض الدواب لعقد نفسية ولا برهان قام على انسداد صمام قلب الطائر أو الحيوان ، ونادرا ما نشاهد آثار الشيخوخة بادية على أي نوع من الفصائل الحيوانية. فلا تتساقط أسنانها ولا تركب العدسات اللاصقة بعيونها ، فهي تبقى نشيطة وخفيفة حتى أخريات أيامها ، فهلا تجشمنا البحث في أسباب ذلك؟وذلك لأن الخلق ، الذي تفوق أنواعه وفصائله وأفراده الإحصائيات البشرية ، إنما يستهلك الغذاء المتوازن غير المغشوش، كما أنه يثابر على ممارسة الرياضات البدنية.

وهذا الخلق على أنواعه وأفراده متقيد في حياته بنظام يقبل التعديل أو التغير حسب الظروف والأوضاع ، ولقد قال الله تعالى:

﴿أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يُسَبِّحُ لَهُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالطَّيْرُ صَافَّاتٍ كُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلَاتَهُ وَتَسْبِيحَهُ ﴾[2]

والطيور والدواب التي تعيش في المناخ الإنساني أقل حظا وسعادة فتداهمها ألوان الأمراض والعلل بسبب العفونة وتلوث البيئة.

والإنسان، الذي لا يختلف في تسميته بأشرف خلق الله تعالى ، قد بلغ بعضاً منه حداً بعيداً من القذارة والأذى فهو لا يتردد في أن يبصق حيث يشاء. ويبقى ما حوله مفعماً بالأوساخ والقاذورات ، وبيته وسخ ، وتتخلل طريقه القمامة ، وإذا تحدثت إليه انبعثت من فمه رائحة ، وإذا حك بدنك ببدنه آذتك روائح عرقه ، ووجهه القذر وشعره الجاف الذي هو وكر للقمل ، وكل هذا يقدم برهاناً ساطعاً على عدم اكتراثه بمبادئ الطهارة والنظافة.

فيا أيها الإنسان: انظر إلى هذه الطيور كيف تبقي أوكارها وحواصلها نظيفة في تنسيق عجيب ، وانظر إلى الهرة كيف تخفي قاذوراتها في حفرة تحفرها لهذا الغرض ، فهذه الهرة التي تعايشنا في مناخنا تلقننا كل يوم درس للتطهير والتنظيف، ولقد قال الله تعالى في كتابه العزيز :

﴿وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ  [3]

والأمم الحية تدأب على التقيد بالمبادئ الصحية ،أما الأمم التي لا تبذل أدنى اهتمام تجاه هذه المبادئ فتفقد الوعي بالنظافة ، ولا يبقى فيها بياض أجنحة الطير ولا جمال أبدان الدواب ولا لمعان عيون الوحوش ، وتكون بطيئة كالكركدن قبيحة كالنسر  ناعسة كالبوم.

ولقد خاطب الله تعالى رسوله عليه الصلاة والسلام قائلاً:﴿ يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ* قُمْ فَأَنذِرْ * وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ * وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ * وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ ﴾ [4]

أما حالنا فنرى أن مدار نجاتنا حول الصلوات الخمس ، ونغمض عيوننا عن آلاف الأوامر الأخرى بحجة استحبابها.

أيها المسلم: انظر أين وصل وضع أمتك الصحي بسبب القاذورات التي بثثتها والخبائث التي اجترحتها؟ فكل فرد من الأمة يبدو مريضاً ، وأحالت هذه القاذورات براعمك الزاهرة صفراء مكفهرة ، وآذت البيوت المتسخة والعقليات المريضة كثيراً كرامة المسلمين وشرفهم ، وبقينا أداة بأيدي الآخرين فسلط الله تعالى علينا العبودية والذل.

إن ترك الأوامر الصحية الواردة في القرآن وحدها يسبب لنا المهانة والازدراء، فلماذا لا نفكر في أن رسولنا الحبيب صلى الله عليه وسلم قد جاء ليطهرنا ويزكينا فقد قال الله تعالى في مفتتح سورة إبراهيم:

﴿ كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُمَاتِ إِلَى النُّورِ﴾ [5]


[1] سورة الأنعام: الآية 38

[2] سورة النور: الآية 41

[3] سورة المدثر: الآية 4

[4] سورة المدثر: الآيات 1-5

[5] سورة إبراهيم: الآية 1

هذا النص متوفر بلغات أخرى ايضا : اردو (الأردية)

تجلیات فصول من

ِ بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ  ِ نبذة عن مؤلف الكتاب الشيخ/خواجة شمس الدين عظيمي  ِ 1 - القرآن الكريم  ِ 2 - الدجى المحدقة بالأرض  ِ 3 - النداء في السماء  ِ 4 - صورتنا  ِ 5 - تسخير الكون  ِ 6 - حب الثروة هو الوثنية  ِ 7 - غير المسلمين على خط التطور والتقدم  ِ 8 - تشييع الجثمان  ِ 9 - قاموس النيران  ِ 10 - بصائر الروح  ِ 11 - الغصن اليابس  ِ 12 - القلب المخلص  ِ 13 - الدعوة  ِ 14 - معالم الطريق  ِ 15 - الصيغ التكوينية  ِ 16 - التوبة والإنابة  ِ 17 - منابع الخير  ِ 18 - الإحسان العظيم  ِ 19 - نهج التحدث  ِ 20 - الحج  ِ 21 - الاستجابة لله تعالى في الإنفاق  ِ 22 - زوجتان  ِ 23 - الصراط المستقيم والمنهج القويم  ِ 24 - مسؤوليات المسلم تجاه الوالدين  ِ 25 - الحبّ  ِ 26 - رفقاً بالقوارير  ِ 27 - اليقظة  ِ 28 - قطرة من المياه  ِ 29 - صفات الله عز وجل  ِ 30 - جانبان من الحياة  ِ 31 - الوعي والمعرفة  ِ 32 - أعواد المكنسة  ِ 33 - الرزق  ِ 34 - الأمة في سبات  ِ 35 - التأسي بالأنبياء  ِ 36 - ماهي الحسنة؟  ِ 37 - المتعنتون  ِ 38 - الأرواح السعيدة  ِ 39 - أسس الحب والصداقة  ِ 40 - أشعة الشمس  ِ 41 - مرضاة الله تعالى  ِ 42 - الدنيا والآخرة  ِ 43 - أهمية الزوجة  ِ 44 - معرفة الذات  ِ 45 - الخوف الجاثم على الصدر  ِ 46 - الصوم  ِ 47 - المشاهد الكونية  ِ 48 - الدعاء  ِ 49 - المسجد  ِ 50 - هو العليم الخبير  ِ 51 - القنوط  ِ 52 - الاحتكار  ِ 53 - إنما المؤمنون إخوة  ِ 54 - كتاب الله تعالى  ِ 55 - لا تأخذه سنة  ِ 56 - الخزائن المكنونة في الإنسان  ِ 57 - يا لربنا من مبدع!  ِ 58 - نكران الجميل  ِ 59 - المرآة  ِ 60 - الوجوه العابسة  ِ 61 - في سبيل الله تعالى  ِ 62 - الكبر والتبجح  ِ 63 - شهر رمضان  ِ 64 - المقابر  ِ 65 - القرآن ووصفات التسخير  ِ 66 - خير حبيب  ِ 67 - كراهية الموت  ِ 68 - الإنسان المذنب  ِ 69 - هل يتصدق أهل النار على أهل الجنة ؟  ِ 70 - علم الاقتصاد  ِ 71 - أدب المجالس  ِ 72 - أفشوا السلام بينكم  ِ 73 - الغناء ومظاهر الفرح  ِ 74 - خدمة خلق الله تعالى  ِ 75 - نبينا المكرم صلى الله عليه وسلم  ِ 76 - الاصطبار والصمود  ِ 77 - الضيافة  ِ 78 - البسمة  ِ 79 - مفاسد السوق السوداء  ِ 80 - الصديق  ِ 81 - الدين والناشئة الجديدة  ِ 82 - المعراج  ِ 83 - الإحصائيات البشرية  ِ 84 - جائیداد میں لڑکی کا حصہ  ِ 85 - الدعوة إلى الدين  ِ 86 - سؤال الملك  ِ 87 - جبل من ذهب  ِ 88 - في بطن الحوت  ِ 89 - أسماء الأطفال  ِ 90 - وجوه الخير  ِ 91 - تحسين مناخ البيت  ِ 92 - شهود الغيب  ِ 93 - حقوق العباد  ِ 94 - الصديق الفقير  ِ 95 - داع ولا عمل له  ِ 96 - الاحتفال بالعيد  ِ 97 - جذب و شوق  ِ 98 - مخافة الموت  ِ 99 - جماعة من الملائكة  ِ 100 - وجعلناكم أمة وسطاً  ِ 101 - الظفر بالأهداف
إظهار الكل ↓

نرجو تزويدنا بآرائكم.

Your Name (required)

Your Email (required)

Subject

Category

Your Message